أخبار مصرعربى و دولىمقالات

الجندي المصري والاشقاءالعرب هم كلمة السر لنصر اكتوبر المجيد

 

الدكتور محمد حمزة الحسيني

مستشار الجمعية المصرية للأمم المتحدة

الجندي المصري هو المعادلة التي لم يجدوا لها حل لانه يمثل كل مواطن مصري شريف فقد ذكر بالقران الكريم انه خير اجناد الارض وسطر عبر التاريخ انه اقوي جندي بمعارك التاريخ فحينما نسترجع الذكريات ونفتخر بذكري نصر حرب أكتوبر المجيدة، والتى كانت صدمة بكل المقاييس لإسرائيل، التي كان الجندى المصري هو كلمة السر، فعمدت إسرائيل إلى حساب معدات الجيش المصرى وحجم الأسلحة التى يمتلكها والطائرات والدبابات والمدرعات وغيرها، وتعاملت مع الجندى المصرى، كأى جندى عادي لايمتلك مقومات عالية تاخذ بالحسبان .

والملحمة الاكبر التي دوما تسطر صمام امن مصر هي شعبها الابي حيث كان وقوف الشعب المصرى وراء جيشه ومؤسساته بمثابة «حائط صد» منيع ضد جميع المخططات اللعينة التى كانت تستهدفها إسرائيل خلال هذه الفترة، فقد شهدت الحرب تجسيداً حقيقياً لتلاحم جميع أطياف الشعب ومؤسساته على قلب رجل واحد.وكانت حرب اكتوبر منذ 47 عاما ومازلنا نري تضحيات جنودنا وجيشنا العظيم في حفظ امن وسلامة اراضي الوطن في محاربة الخوارج والمرتزقة لحماية ارواح شعب مصر من هؤلاء الذين كانوا السبب الرئيسي في تدمير دول شقيقة بالمنطقة ولكن جيشنا العظيم هو حائطنا المنيع ضد اي اعتداء كما قالها الرئيس السادات رحمة الله عليه  إن هذا الشعب آن له أن يطمئن من بعد خوف فقد أصبح له “درع وسيف ” ،

واشقائنا العرب كان لهم كلمة السر الاخري التي سطرت للعالم اجمع ان العرب اذا اتحدوا لن يستطيع احد هزيمتهم حينما يضعوا اختلافاتهم جانبا ويروا ان للعروبة قيمة يجعلوا التاريخ يكتب اسمائهم بالذهب فكانت لسورية النصيب الاكبر للدعم فقد كانت تحارب على الجبهة الأخرى لتحرير الجولان من يد العدو الإسرائيلي،  حيث بدأ الطيران السوري غاراته الجوية على مواقع للعدو الإسرائيلي يوم 6اكتوبر، وشارك في الهجوم قرابة الـ 100 طائرة مقاتلة سورية، كما فتحت ألف فوهة نيران مدافعها لتنطلق وحدات وقطاعات الجيش السوري عبر الجولان مخترقة خط آلون الدفاعي وصولاً إلى مشارف بحيرة طبرية مكبدة اسرائيل خسائر فادحة

السعودية

أما المملكة العربية السعودية فاتخذت قراراً عاجلًا بحظر تصدير النفط إلى الدول الداعمة للعدو الإسرائيلي وتخفيض إنتاج النفط بنحو 340 مليون برميل اعتباراً من أكتوبر حتى ديسمبر 1973، واستمر هذا الحظر حتى مارس 1974، إذ قال الملك فيصل حينئذ ردًا على سؤال لأحد الصحفيين عن احتمال اعتداء الولايات المتحدة على بلاده «إن ما نقدمه هو أقل القليل مما تقدمه مصر وسوريا من تقديم أرواح جنودها في معارك الأمة المصيرية وإننا قد تعودنا على عيش الخيام ونحن على استعداد الرجوع إليها مرة أخرى وحرق آبار البترول بأيدينا ولا تصل إلى أيد أعدائنا». كما قامت السعودية بإنشاء جسر جوي لإرسال 20000 جندي إلى الجبهة السورية،

العراق

الجيش العراقى هو الجيش العربى الذى خاض معركة دامية مع اسرائيل، و اثناء قيام الحرب ارسلت العراق  قوات جوية وبرية الى سوريا ،  و من هنا اصبحت العراق متمركزة على الجبهه السورية ، و على الجبهه المصرية كان لها فرقة مدرعة و مشاه.كما أرسلت إلى الجبهة المصرية سربين «هوكر هنتر» تواجدا قبل بدأ الحرب.

اليمن

ولا يمكن انكار الدور العظيم الذى قامت به اليمن فى مساعدة مصر فى إغلاق باب المندب بمدمرتين .

الامارات

كما كان لدولة الامارات مواقف خالدة حيث قام الشيخ زايد اثناء حرب اكتوبر.فمنذ اللحظه الأولى التي اندلع فيها القتال في سيناء والجولان أعلن زايد أن دولة الإمارات تقف بكل إمكاناتها مع مصر وسوريا في حرب الشرف من أجل استعادة الأرض المغتصبة ولــــم يسمح لنفسه أن يدخل في حساب طويل معقد حول إمكانيات بلده وقدرتها لكن الشيء الوحيد الذي كان في اعتباره هو أن لحظة المصير التي يمر بها النضال العربي تتطلب عطاء بلا حساب.في ذلك اليوم المشهود عندما اندلعت الحرب لم تكن الإمارات قد بلغت عامها الثاني وكان زايد يومها يقضي إجازة خاصة في لندن عندما تواترت إلى أسماعه البلاغات الأولى للحرب فسارع إلى الاتصال بالقاهرة ودمشق يؤكد لهما : أن المعركة ليست معركة مصر وسوريا وحدهما ولكنها معركة الوجود العربي كله ومعركة أجيال كثيرة قادمة علينا أن نورثها العزة والكرامة.

وفي ثالث أيام المعركة كان زايد أول حاكم عربي يعلن تبرع بلاده بمبلغ مائة مليون جنيه إسترليني للمعارك الدائرة على الجبهتين ولم تكن لدى زايد يومها الأموال التي قرر إرسالها إلى الأشقاء بسبب الضائـقة المالية التي تعاني منها أبو ظبي في ذلك الحين فجمع رجال البنوك في لندن واستدان منهم المبلغ بضمان البترول وبعث به لدعم الأشقاء وعندما سئل عن قيمة هذا الدعم قال “إن الثروة لا معنى لها بدون حرية أو كرامة . . وأن على الأمة العربية وهي تواجه منعطفا خطيرا أن تختار بين البقاء والفناء بين أن تكون أو لا تكون . بين أن تنكس أعلامها إلى الأبد أو أن تعيش أبية عزيزة مرفوعة أعلامها مرددة أناشيدها منتصرة.

واستكمل المسيرة الرئيس عبد الفتاح السيسى، في حرب القضاء علي الفساد والمفسدين وبناء دولة اعتمد الكثير علي تميرها من الداخل لان حصونها منيعة من الخارج. و اتقدم بخالص التهاني والتبريكات للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية والقوات المسلحة المصرية والشعب المصري العظيم واشقائنا العرب بمناسبة الأحتفال بذكري أنتصارات أكتوبر المجيدة اسال الله ان يحفظ مصر من اي شر وان يديم الخير والامان والوحدة علي امتنا العربية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: