أخبار مصرتعليمعاجل

روبوت بمكونات محلية كاملة.. ابتكار جديد لطلاب هندسة القناة

ابتكر طلاب كلية الهندسة بجامعة قناة السويس، أول إنسان آلي لخدمة المرضى بالمستشفيات، يمكن التحكم فيه عن بعد يصل إلى 2 كيلو متر “البوابة” انتقلت إلى جامعة قناة السويس لتلتقي بالطلاب المشاركين في تصنيع الروبوت
في البداية تقول أوضحت الدكتورة ماجدة هجرس رئيس جامعة قناة السويس إنه مع انتشار جائحة كورونا التي ضربت العالم مع نهاية ٢٠١٩ م وما ترتب عليها من إجراءات خاصة بتعليق الدراسة وتطبيق نظام التعليم عن بعد، واصل خلالها طلاب القطاع الهندسي بجامعة القناة تقديم ابتكارات متميزة ساهمت في اجتياز المحنه، حيث قام طلاب فرق النقل بكلية الحاسبات والمعلومات بعمل روبوت توزيع أوراق الامتحانات مساهمة منهم لزملائهم بالفرق النهائية بالكلية خلال امتحانات نهاية العام.
وتابعت كما ابدع طلاب الهندسة في ابتكار بوابة التعقيم التي تم تعميمها على جميع بوابات الجامعة وبعض الكليات ذات الاعداد الكبيرة خلال فترة الامتحانات، بالإضافة إلى ابتكار أجهزة للتنفس الصناعي مازالت تحت حيز التنفيذ.. مضيفة: يواصل طلاب هذه الكلية المتميزة اليوم ابتكاراتهم بصناعة روبوت بمكونات محليه كاملة يتم التحكم فيه عن بعد في غرفة تحكم رئيسيه بمدى يصل إلى ٢ كيلو متر مهمته الأساسية نقل الطعام والشراب والدواء للمرضى ونقل الملابس.
ومن جانبه أكد الدكتور محمود فؤاد عميد كلية الهندسة أنه مع زيادة نسبة الإصابة بين الطواقم الطبية أصبح الحل الأمثل هو التباعد الاجتماعي وتقليل الاختلاط قدر الإمكان والمعوض الوحيد لوجود الإنسان هو الروبوت
وتابع لذلك قام فريق العمل بتصميم هذا الروبوت لنقل المستلزمات دون تدخل بشري مباشر لذلك يوجد كاميرا رئيسيه لتمكن غرفة التحكم من رؤية المسار وسماعات وميكروفون للتواصل بين المريض وبين غرفة التحكم وسينسور لقياس درجة الحرارة وشاشة للتواصل المباشر مع الدكتور ولإعطاء التعليمات.
كما حرص الدكتور باسم الهادي السعيد الناغي الأستاذ مساعد بقسم الهندسة الكهربية والمشرف على فريق العمل على تقديم الشكر لرئيس الجامعه الدكتورة ماجدة هجرس وعميد كلية الهندسة الدكتور محمود فؤاد، وواصل الشكر لقسم الهندسة الكهربية والميكانيكا مكتبTIC وذلك لدعمهم المادي والمعنوي للطلاب وتحويل ابتكاراتهم إلى اختراعات على ارض الواقع.
وقال ان طلاب كلية هندسة فكروا في عمل الروبوت وكان ذلك بعد انهائهم لبوابة التعقيم التى اخترعها فريق من طلاب كلية الهندسة وبعض طلاب الثانوية العامة خلال فترة جائحة كورونا والتى استفادت منها الجامعة خلال امتحانات خريجي جامعة قناة السويس، وهذا الفريق شارك في مسابقات البحث العلمى عدة مرات.. منها المشاركة في تصنيع عربات الكهرباء والتى حصلت فيها كلية الهندسة على المركز الثانى على مستوى الجمهورية ،
وشاركوا ايضا في مسابقة شيل في ماليزيا وكان قبلها في سنغافورة، ويتضمن هذا الفريق نحو 100 طالب من تخصصات مختلفة غير كلية الهندسة، وقام الفريق بتصنيع جهاز تنفس ايضا وهو الآن في مرحلة التسجيل للتعميم والاستفادة منه في المستشفيات، وقامت كلية حسابات ومعلومات بإنشاء روبوت ولكن يقتصر فقط على توزيع أوراق الامتحانات على الطلاب، وكان الروبوت يسير مسافات قصيرة،
طلبت دكتورة ماجدة هجرس رئيس الجامعة بتطوير الروبوت، وبدأت الفكرة لدى الطلاب في منتصف شهر يونيو، وبدأوا في التفكير في تعزيز فكرة الروبوت للاستفادة منه في المستشفيات لمساعدة المرضي، وبالفعل تم العمل على ذلك وتم تطوير الروبوت حيث إنه اصبح قادر على ” قياس درجة حرارة المريض ـ به شاشة وكاميرا وميكرفون للتواصل المريض مع الدكتور الخاص بعلاجه ـ قدرة الروبوت التحكم على بعد 2 كليو متر “
استغرق تطوير الروبوت نحو شهر، وكان عدد الطلاب التى شاركت في تطوير الروبوت نحو 6 طلاب مدعمين بمجموعة طلاب من الثانوية العامة، والان هو في مرحلة التسجيل في أكاديمية البحث العلمى، وفى الوقت الحالى يتم العمل على تطوير الروبوت وعمل ذراعين له ليكون قادر على حمل الأشياء وأضاف ان الروبوت سيعمل على تقليل العنصر البشري، وبلغت تكلفة الروبوت نحو 22 الف جنية مصرى
وأشار الدكتور إيهاب لطفى أمين عام الجامعة، إلى ان الطلاب بدأوا في تطوير الروبوت بحيث يكون غير مقتصر على العمل في المستشفيات فقط ولكن المشاركة في الأعمال الإدارية أيضا، وأوضح ان الروبوت يمكن التحكم فيه عن طريق سوفت موجود بجهاز كمبيوتر يتحكم به شخص من أي مكان داخل حدود المبنى الموجود به الروبوت ،
ومن جهة اخرى شرح المهندس أحمد سامى مكونات الروبوت التى تم استخدامها في تصنيعه وهى ” جسد الروبوت ـ صب معادن ـ مواتير قدرة تحملها فوق ال100 كيلو ـ ذكاء اصطناعى بحيث يكون قادر على التعامل مع المريض بمفرده ـ ميكروفون ـ كاميرا ـ شاشة ـ سينسور حرارة “
واكد انه لا يشترط ان يكون مهندس الذى يقوم بتشغيل الروبوت ولكن يمكن للمهندس بتعليم الدكتور لتشغيله أيضا، وان التخصصات التى كانت مسئولة عن عقل الروبوت هى قسم ميكانيكا وقسم كهرباء ،وأعلن انه يتم العمل الآن على تطوير الروبوت بقدر الإمكان للاستفادة منه بشكل كبير، وانه خلال فترة قصيرة سيتم تواجده داخل المستشفيات لخدمة المرضى في مستشفيات العزل.
يضم فريق العمل طلاب بكليه الهندسة خالد حسن عياده وياسمين إسماعيل وأحمد سامي محمد، كما شارك بعض من طلبه الصف الثانوي بالإسماعيلية بالمشاركة معهم في عمل الجهاز هم عبدالرحمن شوقي، محمد هشام ويوسف البخاري، محمد البخاري، عمار أحمد، وسلمي محمد، منة الله غانم، رنا وائل، شهد ياسر، مريم سمير.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: