المرأة و المجتمع

بقلم بسمة سعيد السحيمي
ففي معجم النساء يجب ان تحذر سيدي من سؤالها عن عمرها فعندئذ سيحّمر خدّاها ، أو ستتهرب من هذا السؤال أو انها
ستلجأ إلى إخفاء الحقيقة باإلجابة عن عمر ليس بعمرها .. فلماذا اذا تسألها عن عمرها ؟،
ولعل المثل الدارج “الحاجة ام االختراع” يخدم بدرجة كبيرة هذا الموضوع حيث ان اهتمام المرأة بشكلها ومظهرها
الخارجي جعلت العديد من العلماء واختصاصي التجميل يبحثون عن مراهم خاصة للتجاعيد أو من خالل االختصاص بما
يسمى”شد البشرة” من باب أن “لضرورة أحكامها”
من واقع افترضه المجتمع العربي كتقييم للمرأة فهي تقيم بسنوات عمرية مقارنة ببعض األحداث كالزواج واإلنجاب
وغيرها من األمور المتعلقة باألعراف بمختلف أنواعها ، وفى هذه الحالة تلجأ دائما حواء إلى إخفاء عمرها الحقيقي عن
اآلخرين وتشعر بالحرج فى ذكره أو تتردد بعض الشيء قبل االنسياق في الكالم .
المرأة ال تحب ان يسألها أحد عن عمرها فهذه طبيعة المرأة خاصة إذا تعدت الثالثين من عمرها أو باألحرى سن الخمسة
والعشرون من عمرها واعتبر أن هذه ظاهرة وال عجب في ذلك على الرغم من ان
اجرت دراسات أمريكية كتير قالت ان “الست” فى الثالثينات بتبقى اكثر سعادة .. علماء النفس أجروا دراسة عن الصحة
النسائيه ، وقالوا ان الرغبه فى االستمتاع بالحياة هي أحد األهداف التي يحاول تحقيقها أي إنسان، إال أن هذا التطلع ال
يتحول إلى واقع ملموس عند المرأة إال بعد وصولها إلى مرحلة عمرية معينة وهي سن الثالثين ،مشيرين إلى أن إقبال
المرأة على الحياة يزداد بعد هذه السن عاما بعد عام إلى أن يقل عند سن األربعين.
اال ان النظرة االجتماعية المغلوطة من حيث شكلها وجسدها هما المقياس األول لتقييم دورها في الحياة الدنياوية التى
نعيش عليها وأي تراجع في أنوثتها يعنى تراجعها في الحياة وفى عيون الناس ، ولهذا تسعي طوال الوقت إلى إخفاء
عمرها الحقيقي وقالت” كثير من النساء لديهن العقدة من ظهور التجاعيد على وجههن ويقمن بإجراء المستحيل لعالج تلك
التجاعيد التى تشكل مقياسا للظهور السن الحقيقي
فالمرأة لم تخلق لتكون
فحسب والتقدم في العمر قد يكون أحيانا داللة إيجابية على النضج واتساع التجربة وليس عيبا
جسدا
بأن يبقى شابا
قديما
والخوف من التقدم في العمر أمر طبيعي مرتبط بحب الحياة وحب الذات وقد عرف اإلنسان حلما
وهو يبحث عن “ماء الحياة” ليعيد له الشباب ،
ف من وجهة نظر المرأة انها حين تخفى سنها الحقيقي بأنها تظهر اكثر شبابا ولكن السن الن يكون ابدا مقياسا للجمال
فالجمال الحقيقى يظهر ف الروح مهما كبر سنك ففوائد النضوج بتبقي اكبر بكثير من مجرد ظهور شوية تجاعيد صغيره على الوش ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق