أخبار مصرالمرأة و المجتمعسياسةعاجل

هبة هجرس تستعرض التجربة المصرية في دعم النساء ذات الإعاقة في مواجهة كورونا

شاركت الخبيرة الدولية في مجال الإعاقة، النائبة الدكتورة هبة هجرس عضو المجلس القومى للمرأة، في اجتماع عقدته منظمة الامم المتحدة “اون لاين” مؤخرا، من خلال هيئة الامم المتحدة للمرأة ومكتب الشئون الاقتصادية والاجتماعية بالمنظمة، بهدف استعراض تجارب الدول في دعم النساء ذات الإعاقة في مواجهة فيروس كورونا، بحضور شخصيات من سبع دول من بينها بريطانيا وكوريا الجنوبية وكينيا والاردن فضلا عن مصر.
وخلال الاجتماع ذكرت ممثلة بريطانيا، أن الاشخاص ذوى الإعاقة وبخاصة النساء والفتيات ذات الإعاقة كن ومازلن من بين الشرائح الأكثر عرضه للاصابة انتشار فيروس كورونا في بريطانيا، وان أكثر من 30% من الاصابات بكورونا هى لمواطنين من نزلاء دور رعاية الاشخاص ذوى الإعاقة والمسنين.
وفى كلمتها في الاجتماع استعرضت النائبة الدكتورة هبة هجرس التجربة المصرية في دعم النساء والفتيات ذات الإعاقة في مواجهة فيروس كورونا، مؤكدة ان وباء كورونا لا يفرق بين شرائح المجتمعات ويصيب الجميع بلا تمييز، لذا كان ولابد ان تعمل مصر بجهازها الحكومى ومجالسها الخاصة ومجتمعها المدنى على تقديم كل ما من شانه حماية المرأة والفتاة ذات الإعاقة، ووقايتها من الاصابة بالفيروس والعمل على نشر الطرق الصحيحة للتعامل معها في حال الاصابة بالفيروس.
وأوضحت هجرس ان التجربة المصرية شهدت دورا فاعلا للمجلس القومى للمرأة في دعم النساء والفتيات ذات الإعاقة في مواجهة مخاطر كورونا فقد أصدر المجلس من خلال لجنته لجنة المرأة ذات الإعاقة اول دليل من نوعه لصناع القرار وطواقم العمل الطبية داخل منشئات الحجر والحجز الصحى احتوى طرق التوعية الانسب وكذلك اليات التعامل المثلى مع المشتبه بإصابتهم والمصابين بفيروس كورونا من النساء والفتيات ذات الاعاقات المختلفة وكل الاشخاص ذوى الإعاقة. ويعتبر هذا الدليل من اوائل المواد التوعوية التى قدمت للرأى العام والمعنيين بقضايا الإعاقة والاشخاص ذوى الإعاقة وذويهم في مصر والعالم العربى.
واكدت هجرس ان التجربة المصرية في دعم مواجهة النساء والفتيات ذات الإعاقة لمخاطر انتشار فيروس كورونا شهدت ايضا استجابة رئاسة الوزراء المصرية لمطالبها كنائبة بضم شرائح الامهات لأشخاص من ذوى الإعاقة والفتيات والنساء والامهات ذوات الإعاقة وكل الاشخاص ذوى الإعاقة إلى الشرائح التى تستفيد من منح الإجازات كإجراء وقائى للتخفيف من انتشار فيروس كورونا بعد غلق المدارس.
وعرضت هجرس في الاجتماع ما تقدمت به كبرلمانية من مطالب بضرورة اتاحة اليات التعليم عن بعد التى انتهجتها مصر بعد غلق المدارس لأطياف الطلاب من الفتيات ذوات الاعاقات المختلفة وكل الطلاب من ذوى الإعاقة بما يتناسب مع متطلبات كل إعاقة على حدة.
وأشارت هجرس، إلى ان المشاركين في الاجتماع اوصوا في ختامه بضرورة واهمية التركيز على خصوصية النساء ذوات الإعاقة وكيفية مساعدتهن فى الحصول على الخدمات التى قد يحتجن اليها اذا لا قدر الله اشتبه في اصابتهن أو ثبت اصابتهن بالفيروس أو اشتبه أو اصيب ابناؤهن أو من يقوم برعايتهن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق