عربى و دولى

«إس 400» التركية تفاقم حرج إدارة ترامب في تفادي فرض العقوبات

تمضي تركيا قدماً في تعزيز علاقاتها العسكرية مع روسيا في إطار الاعتماد على منظومة إس 400 الروسية، غير آبهة بالتحذيرات الأمريكية، الأمر الذي قد يزيد من ضغط الكونغرس على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفرض عقوبات على تركيا، حيث يحاول ترامب تفادي ذلك حتى الآن.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ألكسندر ميخيف رئيس شركة روسوبورون إكسبورت لتصدير الأسلحة قوله في مقابلة نشرت، أمس، إن روسيا تأمل في التوقيع على عقد جديد مع تركيا لتزويدها بمزيد من منظومة إس-400 الصاروخية في النصف الأول من العام المقبل.

ومثل هذه الخطوة يمكن أن تزيد من توتر العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة التي علقت دور أنقرة في برنامج إنتاج طائرات إف-35 المقاتلة بعد أن كانت فيه بلداً مشترياً ومنتجاً عقاباً لها على شراء منظومة إس-400 في وقت سابق من العام الحالي.

وحذرت واشنطن كذلك من احتمال فرض عقوبات على تركيا قائلة إن المنظومة الصاروخية لا تتلاءم مع دفاعات حلف شمال الأطلسي، لكنها لم تفرض أي عقوبات بعد، حيث تسعى إدارة ترامب إلى وسائل أخرى لتفادي فرض العقوبات ضمن رؤية يدعمها عدد من أركان وزارة الخارجية بإبقاء تركيا ضمن دائرة حلف شمال الأطلسي.

وقال ميخيف في المقابلة مع وكالة الإعلام الروسية، إن موسكو وأنقرة منخرطتان في نقاش حول موافقة أنقرة على بند اختياري في العقد الأصلي بأن تتسلم المزيد من إمدادات منظومة إس-400، وتتركز المحادثات على المسائل المالية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ميخيف قوله: «نأمل أن نوقع في النصف الأول من 2020 على وثائق… لكني أود التأكيد على أن التعاون الفني العسكري مع تركيا لا يقتصر على توريد منظومة إس-400. أمامنا خطط كبيرة».

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لأعضاء في حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه في البرلمان، إن بلاده تعتزم أن تكون طائرتها المقاتلة المصنعة محلياً جاهزة في فترة بين خمس وست سنوات. وفي وقت سابق نسب إليه القول إن مسؤولين أتراكاً وأمريكيين سيبذلون جهوداً حتى أبريل المقبل لتصفية النزاع بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي حول نظام الدفاع الصاروخي إس-400. ونقلت قناة إن.تي.في التلفزيونية عنه قوله رداً على سؤال عن طريقة حل النزاع: «هناك عملية مستمرة حتى أبريل.

وزيرانا للدفاع والخارجية سيبذلان هذه الجهود. نحتاج إلى أن نرى إلى أين ستمضي بنا نلك الجهود». وقالت وسائل إعلام تركية أول أمس، إن مقاتلات تركية من طراز إف-16 ستحلق في سماء العاصمة لاختبار المنظومة الروسية، لكنّ المسؤولين الأتراك لم يؤكدوا ذلك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق