أخبار عاجلة
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / ع الماشى هموم الوطن والمواطن فوق الاكتاف هموم جبلين
طارق فتحى السعدنى
طارق فتحى السعدنى

ع الماشى هموم الوطن والمواطن فوق الاكتاف هموم جبلين

طارق فتحى السعدنى
الدمعة التى تسقطها الاحزان من جفون الفقراء خوفاً من شعوره الشديد أنه يَوْمَ يفقد ماله، ويومَ لا يستطيع أن يسد حاجاته وحاجات أسرته يفقدعزته، ويشعر بالمذلة حتى لو كان أحسن خُلُقاً كل ذلك يملأ قلبه رعباً من تصور الفقر والوقوع فى براثنه ,تخففها اشراقة الامل فكل مواطن مصرى شريف أقصى احلامه وامانيه ان يعيش فى جو نظيف غير موبوء يلوث الشرفاء ويهدم الامناء ويدوس المخلصين والاوفياء بالاقدام ويعلو من شأن الفاسدين والمخربين وقطاع الطرق والمرتشين ويحترمهم وعلى النقيض يهوى بالبسطاء ويحتقرهم ويقيدهم بقيود الفقر والمرض والجهل والحاجة , فكلما زاد الطغاه وانتشرت المحسوبية وتضاعف حجم الفساد فى كافة الاماكن الخدمية التى يتردد عليها المواطن لقضاء حوائجه نرى الشرفاء يتوارون لاخر الصفوف والرشاه يتقدمون اوائل الصفوف ويروجون العملة المزيفة ويصبح الظلام هو القاعدة المتعارف بها والنور والشفافية هو الاستثناء وتتضاءل الاخلاق والقيم من ذوى الذمم والضمائر الميتة, ونرى الرشاه والمرتشين يتباهون بما يفعلونه كأنها أوسمة يحملونها فوق صدورهم فى ظل وجود حكومة عقيمة لم تستطع القضاء على قطيع أشبه بالوباء الذى ينهش ويمص دم المواطن والوطن, ففى ظل تزايد هذا القطيع المدمر لامن واستقرار الوطن والمواطن تفسد الاخلاق وتكثر السرقات ويزداد يوما بعد يوم عدد اللصوص وقطاع الطرق وتضاعف الاختلاسات ويعم الانحلال الاخلاقى الذى يدمر أى أمة مهما كانت قوتها وعظمتها, وأصبح من الصعب فى ظل هذه الحكومة الفاشلة أن يعيش المواطن الشريف فى ظل قيادة انتشرت فى عهدها الفساد وكثرت فيها الفتن وتباح الذمم وتلفق القضايا للابرياء ويترك المجرمون يرهبون البسطاء ويخيفونهم ليبصح الشرف والاستقامة تهمة والامانة حماقة والرحمة ضعفا وتخاذلا, فالفقير ليس له قيمة سياسية ولا اجتماعية ولا قانونية ومالك المال مهما كانت الوسائل التى اتخذها في جمعه هو الذى يسيطرعلى مجريات الامور وهو الذى تخضع له الرقاب ويظهر للمواطن البسيط انه يشارك فى بناء ونهضة الوطن ويخفى حقيقته انه يعمل لمصالحه الشخصية فقط , ولكن ففى ظل هذة الاحداث ومعاناة الفقراء هناك شرفاء سيظلون صمدون فى الدفاع عن وطنهم ورفعته و حقوقهم ومكتسباتهم ولن يهربون كالفئران ويضحون بارواحهم دفاعا عن الحق ويقاومون الباطل ايمانا وتمسكا بتطبيق مبدء العدالة والمساواة ومستمرين فى مقاومة و مواجهة الفساد والظلم والطغيان ,

أحمد مرسى
اترك تعليق

شاهد أيضاً

ع الماشي.. قلوبب جديده لجيل يأمل الأيطول انتظارها

طارق فتحى السعدنى عندما تأتي الكوارث متوهجة تتوقَّد حينها تضطرب الروح وتتفرَّق النفس ويتألَّم القلب …

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial

Powered by themekiller.com