الرئيسية / معرفة و إبتكار / ع الماشى ….لعبة “الحوت الأزرق” المرعبة والمريبة لغسل العقول وتدمير الشعوب العربية
طارق فتحى السعدنى
طارق فتحى السعدنى

ع الماشى ….لعبة “الحوت الأزرق” المرعبة والمريبة لغسل العقول وتدمير الشعوب العربية

بقلم:طارق فتحى السعدنى
أثارت لعبة «الحوت الأزرق» الموجودة علي المواقع الإلكترونية التي استحوذت على عقول الشباب والاطفال ضجة كبيرة بعدما تسببت في انتحار أعداد منهم دفعوا حياتهم ثمناً لإدمان هذه اللعبة ممن وقعوا فريسة لخداعها وتأثيرها المدمر عليهم وتفاعلوا ضحايا اللعبة مع نصائح وشعارات صُناع اللعبة ولبوا النداء واحداً وراء الآخرولم ينتبهوا إلى المقلب الذي شربوه والدمار الذي أحدثوه لأنفسهم والحزن والأسى والكوارث التي تسببوا فيها لأهاليهم حتى وجدوا أنفسهم قد تورطوا في مراحل متقدمة من اللعبة فلم يلحقوا أنفسهم ولم يستطيعوا التراجع وأكملوا المهمة معتقدين أنهم سيحققون الفوز على ذلك “الحوت” المرعب والمريب وسينتصرون فى النهاية عليه ، فكانت النتيجة ما يعيشه ابناء المنطقة العربية الآن من محنة ومأساة ومؤامرة دفع عدد من الشباب حياتهم ثمناً لإدمان لعبة «الحوت الأزرق» ، وبدأت السلطات وعلماء الدين وأساتذة علم النفس التحذير من خطورتها، ودعوا الشباب إلى تجنبها، بعدما تسببت لعبة “الحوت الازرق” في حدوث حالات انتحار عدة لمن كانوا يمارسون اللعبة بعدما تخطوا المراحل الاولى و وصلوا إلى مرحلتها الأخيرة، فتلقوا الأوامر ونفذوها طواعية وانتحروا غالباً بالقفز من الأماكن العليا, فبرغم من التحزيرات من اجهزة الدولة واهالي الضحايا من خطورة ممارسة لعبة «الحوت الأزرق» إلا أن مازال بعضا من شبابنا يمارسون اللعبة البعض منهم يتحدون أنفسهم والآخرين طمعاً في وهم لن يتحقق، والغريب ان هناك من يدافع عن هولاء الشباب الذين يمارسون اللعبة بدلا من توعيتهم بان الهدف الاساسى من تداول هذه اللعبة لاحداث الفوضى وتنفيذ خطط وضعت خارج الوطن العربي لتنفذها ابناء الشعوب العربية لتهلك وتُهلك معها أوطانها …

أحمد مرسى
اترك تعليق

شاهد أيضاً

طارق فتحى السعدنى

ع الماشى الأغنياء يزدادون غنى.. والفقراء يموتون فقرا

بقلم : طارق فتحى السعدنى تبدو واضحة للعيان أن العقود التى مضت والاعوام الحالية كشفت …

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial

Powered by themekiller.com