أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / حكومة إقليم كردستان وائتلاف شركات بيرل يتوصلان إلى تسوية تامة ونهائية

حكومة إقليم كردستان وائتلاف شركات بيرل يتوصلان إلى تسوية تامة ونهائية

كتبت/هدي العيسوي
وقعت حكومة إقليم كردستان والشركات (الطرفان) عقد نفطي بخصوص حقلي خور مور وجمجمال بتاريخ 04 إبريل 2007 (العقد)، ثم نشب نزاع بينهما بشأن بعض الأمور التي اشتمل عليها العقد، ولذلك أحال الطرفان النزاع إلى التحكيم بتاريخ 21 أكتوبر 2013، ورفعت القضية الى محكمة لندن للتحكيم الدولي تحت رقم 132527 (التحكيم) لتتخذ بشأنها هيئة التحكيم (الهيئة) قرارها في لندن.
اتفق الطرفان على تسوية خلافاتهما تسوية تامة وانهاء التحكيم والإجراءات القضائية المرتبطة به، وتسوية كل الخلافات المتبقية فيما بينهما، بما في ذلك التعويضات الجوهرية التي أثبتتها الشركات على حكومة إقليم كردستان؛ وتطبيق آلية تسديد 2239 مليون دولار أمريكي، المبلغ الذي منحته هيئة التحكيم لغاية هذا اليوم، إضافة الى الاسراع وعلى الفور في تطوير الموارد النفطية الرئيسية في مناطق العقد لمصلحة الطرفين ومصلحة مواطني إقليم كردستان والعراق

فيما يلي أبرز نقاط التسوية بين الأطراف:

تدفع حكومة إقليم كردستان فوراً مبلغً 600 مليون دولار أمريكي إلى شركة بيرل.
تدفع حكومة إقليم كردستان فوراً مبلغ 400 مليون دولار أمريكي إضافي يخصص لصالح الأغراض الاستثمارية التطويرية في مناطق العقد لتحقيق زيادة كبرى في الإنتاج.
ستعمل بيرل على زيادة إنتاج الغاز في خور مور بنحو 500 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم، أي بنحو 160% أكثر من مستوى الإنتاج الحالي (الغاز الإضافي)، ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج الغاز الإضافي مع كميات إضافية من المكثفات في غضون عامين تقريبًا.
وبخصوص المبالغ المتبقية التي منحتها الهيئة (1245 مليون دولار أمريكي) سوف لن تبقى دينًا على حكومة إقليم كردستان، وسيعاد تصنيف هذه المبالغ على أنها كلفة مستحقة قابلة للاسترداد من الإيرادات المستقبلية التي تتحقق من المناطق التي يشملها العقد.
تم تعديل حصة بيرل في الأرباح من الإيرادات المستقبلية التي تتحقق من مناطق العقد، بزيادة تتساوى مع مستويات الأرباح العامة التي منحتها الحكومة لشركات النفط الدولية الأخرى بموجب عقود المشاركة في الإنتاج اخذا بالأعتبار المخاطر والتكاليف الاستثمارية الناتجة عن تطوير موارد الغاز الطبيعي مقارنة بتطوير الموارد النفطية. لذلك تم الأتفاق على ان تكون حصة بيرل في الأرباح (بعد استرداد استحقاقاتها الاستثمارية) على أساس 22% وان تكون حصة الحكومة 78%.
أوضح الطرفان احداثيات منطقة العقد لحقل خور مور، وكذلك منحت حكومة إقليم كردستان للشركات فرصًا استثمارية جديدة واضافية في المناطق المجاورة المعروفة بقطع رقم 19 و20، وأضافتها إلى مناطق العقد على ان تلتزم الشركات بتنفيذ استثمارات تقييمية على هذه القطع وإجراء عمليات التطوير عند اكتشاف موارد النفط والغاز عند مستويات تجارية.
ستشتري حكومة إقليم كردستان 50% من الغاز الإضافي بناءً على الشروط المتفق عليها لزيادة توريد الغاز إلى محطات توليد الطاقة في الإقليم، وستقوم الشركات بتسويق وبيع الكمية المتبقية (50%) من الغاز الإضافي (250 قدم مكعب قياسي في اليوم) إلى المستهلكين داخل الاقليم او العراق أو تصديرها، ويجوز بيعها إلى حكومة إقليم كردستان أيضًا لدعم توليد الطاقة الكهربائية اذا دعت الحاجة.
علاوة على ذلك، سيوسع الائتلاف برامج التدريب والتوظيف المحلي التي يقدمها لتحقيق التوطين ودعم المجتمعات المحلية من خلال برامج المسؤولية الاجتماعية المشتركة الفعالة.
تبادل الطرفان الإعفاءات والتنازلات وإبراءات الذمة فيما يتعلّق بكل المطالبات المرتبطة بالتحكيم والإجراءات القضائية.
عدّل الطرفان في لغة وتوضيحات الاتفاقية وشروطها، بما في ذلك زيادة مدة العقد حتى عام 2049.
أعرب الطرفان عن سعادتهما بهذه التسوية، ويتطلعان إلى العمل معًا لتحقيق الاستفادة القصوى من المناطق التي تشملها الاتفاقية لصالح شعب إقليم كردستان والشعب العراقي. وبموجب التسوية، سيشهد سكان إقليم كردستان والعراق بشكل عام إيرادات إضافية مع تحسين توفير الكهرباء. ويرى الطرفان أن اتفاقية التسوية هذه تؤكد للمستثمرين الدوليين على أن إقليم كردستان العراق يمثل بيئة جاذبة وآمنة للاستثمار.
صرح الدكتور آشتي حورامي، وزير الموارد الطبيعية بإقليم كردستان بما يلي:

“أسفر استثمار الشركات وإنتاجها حتى اليوم عن مكاسب جوهرية فعلية لإقليم كردستان من خلال توليد الطاقة بتكاليف معقولة، وقد أسعدتنا نتيجة هذه التسوية التي نفتح بموجبها صفحة جديدة في علاقة الطرفين، وستسهم في تطوير قطاع الغاز الطبيعي ذي الأهمية البالغة للإقليم والارتقاء به إلى آفاق جديدة”.

وأضاف مجيد حميد جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال وعضو مجلس الإدارة المنتدب لشركة دانة غاز ش.م.ع.:

“حرصنا على الالتزام بتسوية شاملة للأمور للمساعدة في تطوير حقول خور مور وجمجمال، وقد سررنا بهذه الاتفاقية النهائية التي تلت الحوار البنّاء مع حكومة إقليم كردستان، ونعد بإضافة نوعية كبرى لجميع المعنيين. ومن خلال تسوية كل الديون واستعادة التعاون الكامل، فنحن نعزز النظرة الإيجابية نحو المزيد من الاستثمارات، والإدراك التام للفرص الكبيرة والمجزية التي تتضمنها المناطق الخاضعة للاتفاقية”.

أحمد مرسى
اترك تعليق

شاهد أيضاً

زين السادات

زين السادات : 15 مشروع صغير حصلوا على موافقة رجال الاعمال بمؤتمر مصر باب الوصل

شهد مؤتمر مصر باب الوصل برئاسة اسلام حسام رجل الاعمال حضور العشرات من رجال الاعمال …

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial

Powered by themekiller.com